أخبار عاجلة
الرئيسية / ادب وفنون / سَيِّدةُ الأَناشيد

سَيِّدةُ الأَناشيد

 

الشاعر: باسل عبد العال

 

نراكِ بلا صَمتٍ يُحلِّقُ فكرةً

وَصوتاً عميقاً

كالبحيراتِ يَصدحُ ،

 

هنيئاً لأنّا قدْ غَرقنا بمائهِ

وَنذكرُ أنَّ الأرضَ

تحيا وَتسبحُ ،

 

نراكِ بنا زيتونةً

لا تموتُ كي تموتَ سُدىً

خلفَ الصخورِ وَتنزحُ ،

 

عَلى ما يرامُ الآن

كُنّا نرى يداً

تطيرُ وَصوتاً سلسبيلاً وَيُفرحُ ،

توضّأتِ يا بنتَ التُّراب بحفلةٍ

وَغنّيتِ حتّى

أشرقَ البرقُ أوضحُ ،

 

بليلةِ موتِ الأمنياتِ

بنا هُنا /

هُنا الأغنياتُ البَاسقاتُ وَمطرحُ ،

 

نَراكِ بهِ

أُنثى المكان وَنجمةً

فلسطينُنا الأخرى فلسطينُ تجرحُ ،

 

وَما قالتِ العذراءُ

للنخلِ فوقها

وعانقتِ الأفياء وَهْي تُسبِّحُ ،

 

بتهليلةٍ أُخرى

وتعلنُ صَمتها

ولكنّها تنوي الصلاةَ وَتُفلحُ ،

 

هي الروحُ والحنّاءُ

يكشفُ سُترَها

ويَخسرُ سِحر الصَّوت

فيها وَيربحُ ،

 

عَلى زيِّنا القوميِّ

كُوني لكي نَرى

تُراباً جَديداً فيهِ نغفو وَنُصْبِحُ.

عن admin

شاهد أيضاً

إنْ أحببتَنـي

عتاب عبارة ١ علّم يا وَلدي قبلَ أن تأتي إلى امرأةٍ مِثلي كيفَ تكتبُ الشِّعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *