أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / زيارة روحاني .. من زاوية قلم رياضي ..

زيارة روحاني .. من زاوية قلم رياضي ..

حسين الذكر

بعد عقود من العمر والدراسة والبحث والهم والجد والنظر وجدت – بتفسير شخصي خاص – ان التقييم لاي نظام ومرحلة سياسية مرتبط تماما بمصلحة الانسان شخصيا ومدى فائدته او مضرته ومعاناته، من هذه الزاوية تحديدا تشع اغلب ان لم تكن جميع التفسيرات والرؤى تختلج مضمون التقييم ، ثم بعد ذاك يمكن لها ان تخرج الى الفضاء الوطني كما يقال على لسان البرلمانيين العراقيين . من هنا انظر لاي زيارة مسؤول وبمعزل عن خلفياتي الدينية والعقائدية وغير ذلك من مؤثرات لا ادعي التخلص منها.
لا اتحدث عن النفط والملفات السياسية والدينية الكبرى تلك ملفات تعني السياسيين من قوى العالم ولا تعنيني فانا مجرد متلقي لاسقاطات تلك الاجندات، ولا اعتقد ان اقطاب العالم يمكن ان يتركوا هكذا ملفات تخص مصير المصالح الحيوية العالمية لمخاضاتي واحاديثي مهما شدت أو شطحت ،،
هنا انظر بامل ان تسهم الزيارة التظ قام بها الرئيس الايراني روحاني ليس بتزويد العراق بالطاقة الكهربائية فحسب ، فاعد ذاك تريقع بل ضياع للملف وتميع وفساد للمال وقبض الازمة العراقية من مواجعها، ما يدعوني بامل ان ادعو لحل ازمة الكهرباء جذريا عبر بناء محطات توليدية كبرى في كل المحافظات وبشكل نهائي غير ذاك ، يعد مجرد ضحك بل تسخيف للعقول ،هذا على سبيل المثال كما اتمنى ان ترفع الفيزة عن المسافر العراقي وليس للتجار وغيرهم باجراء مجتزء ولكل الدول العربية والاسلامية وليس ايران فحسب وهذا من صلب واجب الخارجية العراقية التي تتحمل كامل المسؤولية في جعل جوازنا الاسوء عالميا ، كما اتمنى ان تسهم زيارة روحاني باعادة بناء منشئاتنا وملاعبنا الرياضية التي توقفت قبل سنوات من قبل الشركات الايرانية لنقص الواردات النفطية العراقية.
هنا احب ان اورد ملاحظة مهمة اذ الى اليوم لم يزور المنتخب الايراني الاول العراق ولم يلعب مع نظيره العراقي منذ 2003 حتى الان في رد فعل غريب لا بنسجم مع الشعارات المرفوعة برغم تبجح كل عناوين تطوير العلاقات ومتانتها بين الجارين العراق وايران .

عن admin2

شاهد أيضاً

خارج المألوف… من النياحة إلى القباحة

  بين المخطط الأمريكي والخطط الايرانية هناك فرصة لتغيير الاستراتيجية في العراق   لطالما ناحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *