الرئيسية / الاخبار / الفساد  الاربعين ملف والاربعين ألف جلاد …

الفساد  الاربعين ملف والاربعين ألف جلاد …

أ.د.ضياء واجد المهندس
مجلس الخبراء العراقي

ليس الفساد أن يقدم المخالف لشرطي المرور أو موظف البلدية او الكهرباء او المحقق أو القاضي مبالغ من المال مقابل إلغاء عقوبة (مخالفة القانون وسرقة المال العام من الغرامات).
ولا الفساد
أن يوصف الطبيب فيتامينات لا يحتاجها المريض لأنه اتفق على مناصفة أرباحها مع وكيل مبيعات الادوية أو يشترط الاستاذ شراء كتب وملازم لايحتاجها الطالب (ابتزاز واستغلال الوظيفة او المهنة)
ولا الفساد
أن يساوم الموظف الارملة أو المطلقة او زوجة الشهيد في دوائر التقاعد أو الرعاية الاجتماعية ويطلب المتعة لانهاء معاملتها (ابتزاز وشذوذ اخلاقي)..
و لا الفساد
ان لا تروج معاملة اصولية إلا بدفع المعلوم ويجمع الموظف الوارد اليومي من بائع الشاي في بوابة الدائرة نهاية الدوام وشرطي المرور من صاحب كشك السكائر او يدفع المدرس الطلبة طلابه الى الدروس الخصوصية (تقصير في العمل وتعمد الروتين)…
ولا الفساد
أن لا يؤدي الموظف عمله ويقضي يومه بأن يبصم بالدخول ويبصم بالخروج (بطالة مقنعة وسرقة مال عام ) و لا يعمل الطبيب الحكومي بواجبه او الممرضة تعتني بالمرضى للدفع الى أن يذهبوا للمستشفيات الاهلية (تقصير في العمل وانحدار اخلاقي في السلوك المهني)…
ولا الفساد
أن يوصف الطبيب العلاج بطريقة مشفرة يتم شراءها من صيدلية محددة سعر الدواء ٤ اضعاف السعر الحقيقي أو يجري جراح عملية لمرضى لا يحتاجوها في المستشفيات الاهلية (الجشع وخيانة امانة)..
ولا الفساد
أن يتم الدفع بلا حياء ولاخجل بالخريجين للعمل كمدرسين محاضرين بالمجان والاموال تذهب الى الكبار من كل حدب وصوب دون مراعاة لوضعهم الاجتماعي والمالي والنفسي، أو يتم تعيين الخريجيين للأقارب وابناء المسوؤلين أو من يدفع مبالغ تعادل اجور المتعيين لاربع سنوات (ابتزاز وانعدام الوطنية والضمير)
و لا الفساد
أن يستغل الاستجواب للوزراء المقصرين ليتنفع احد النواب او من في رئاسة المجلس بتاخير الاجراءات مقابل بضعة ملايين من الدولارات او تمنح القناعة بالاجابة ( خيانة للشعب ونصب برلماني )..
ولا الفساد
ان يتبايع السياسيون على الوزارات ويصل سعر وزارة الدفاع مثلاً الى ٦٠ مليون دولار فتصبح اغذية الجيش واسلحته واعتدته و ملابسه منتهية الصلاحية وتباع القيادات والامريات والرتب وتصبح طائراتنا قديمة من مقابر المعدات يعاد صبغها ليشتريها قادتنا بعشرات الاضعاف ثم نستغرب كيف احتل داعش ثلث العراق ببضعة ايام (انعدام الضمير وفقدان الشرف ونقص الغيرة)…
و لا الفساد
ان يتم التعاقد على مشاريع وهمية تصرف لها سلف ضخمة ثم توقف المشاريع و تختفي الاموال ، او ان يمنح البنك المركزي في مزاد العملة ملايين الدولارات الى شركات الصيرفة و تجار عملة هم اصلا” واجهات لكتل سياسية (انعدام التخطيط وسرقة المال العام )..
ولا الفساد أن نربط العراق بآليات خاسرة كجولات التراخيص او نفتح ابواب المنافذ الحدودية للبضائع الاجنبية على حساب منتوجاتنا الوطنية او نسمح باستثمار اجنبي لمشاريع تدمر مصالحنا في المطارات والموانىء (تبديد الثروات وهدر اموال الشعب)..
ولا الفساد
ان تكون تخصيصات الرئاسات الثلاث وحماياتهم وتخصيصات مجلس النواب وحمايته وحمايات نوابه وحماية المنطقة الخضراء يشكل جزء كبير من الميزانية لو قللناه الى الثلث لانعدمت شريحة العراقيين الراقدين تحت خط الفقر والذين لا يحصلون على ٥ دولارات يوميا ( استغلال المناصب وشرعنة امتيازات غير قانونية و سرقة المال العام بشكل قانوني )…
ولا الفساد
ان يكون تمويل كثير من الكتل والشخصيات السياسي من اطراف دولية واقليمية مقابل تنفيذ سياساتهم (عمالة وخيانة)…
ولا الفساد
ان نغرق العراق بالديون والقروض وان يكون نفطنا ملك الدائنين فنحرم ابنائنا و احفادنا من عوائده ، او نصرف رواتب ضخمة على موظفين فضائيين او مسجلين فقط على الورق (خيانة وسرقة المال العام)..
الفساد في العراق ظاهرة مجتمعية في كل مفصل من مفاصل الحياة، عند بائع الفواكهة والخضر عندما يغشك و عند صاحب المولدة وسائق سيارة الاجرة الى مدعي الدين …الفساد نمط سلوكي يمثل قبول ورضى المواطن بالفعل والسلوك الشاذ الخارج عن القانون والاعراف والدين .. المشكلة تكمن في تعود وتطبع وتقبل و ترسخ السلوك المادي والاخلاقي المنحرف و عدم الوقوف الجماعي ضد تداوله و الانغماس فيه ..
ان الحرب على الفساد يبدا من الذات والعائلة الى الاصدقاء والمنطقة و (لن يغيّر الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)..

القضاء على الفساد قد يستغرق وقتا طويلا وحرباً صعبة لأن المنتفعين كثر ولكن صرامة القانون وشجاعة من يتصدى و استقطاب الخيريين وجمع المتضررين وسيادة القانون على الكبير والصغير ، الثري والفقير، السياسي والمواطن سيجعل العراق ينطلق عائداً من المركز الأول في قمة الفساد الى القاعدة الاساس في النزاهة والصدق والشفافية ..
عندما توسطت لأحد طلاب أبي (وكان له خبرة جيدة في الاحصاء والحاسوب ومعالجة البيانات وحاصل على ماجستير) للعمل في هيئة النزاهة لم يتم اختياره وعندما سألت صديق هناك قال لي: ما دفع…
والغريب ان احد اقربائي له ثلاث ابناء، اثنان من الخريجين أحدهما هندسة مواد والآخر علوم أرض أما الثالث (كريم القفاص) الذي لم يفلح في الدراسة حيث يعمل على تعيين الخريجيين مقابل مبالغ عالية لمسوؤل فإن تعينوا فبها وان لم يتعينوا فيرجع نصف المبلغ لمن يخلق له مشكلة. سألت قريبي عن حال ابنائه، قال: بخير ، الخريجين عاطلين وكريم (القفاص) معيشهم..
لنا ولك ياعراق
الله الواهب الرزاق

عن admin2

شاهد أيضاً

🔴 وزير النفط ثامر الغضبان : ارسلنا خطابا لشركة اكسون موبيل بالعودة الفورية لحقل القرنة 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *