الرئيسية / الاخبار / نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي :سنحاسب كل من يقتل صحفيا أو يتعرض له ويحاول أن يكمم أفواه الصحافة في أية دولة لأننا نمثل اتحادات دولية وعربية 

نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي :سنحاسب كل من يقتل صحفيا أو يتعرض له ويحاول أن يكمم أفواه الصحافة في أية دولة لأننا نمثل اتحادات دولية وعربية 

بغداد: قال نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي سنحاسب كل من يقتل صحفيا أو يتعرض له.

وأكد اللامي، في كلمة له اليوم الاثنين خلال مراسم منح جائزة شفاء كَردي السنوية أن عدد الشهداء الصحفيين العراقيين وصل الى 475 شهيدا صحفيا منذ عام 2003، وهو الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضاف اللامي، أنها فرصة عظيمة وكبيرة ان نكون في اربيل، في إحتفالية مهيبة للشهداء ولأرواحهم البهية وتليق بالصحفيين الذين كانوا في مقدمة من حاربوا الارهاب، فقد كانوا ينشرون السلام والمحبة، وكانوا دائما أقل الذين يحصلون على مكتسبات، كانوا يفكرون في الآخرين ولا يفكرون في انفسهم وعوائلهم

واوضح لدينا منذ عام 2003 ولحد الآن ضحايا كثر لم يسقط مثلهم لا في الحرب العالمية الثانية ولا في حرب فيتنام، فقد وصل عدد ضحايانا الى 475 شهيدا صحفيا، وهذا الرقم كبير جداً، ففي معركة داعش فقط سقط 52 شهيدا صحفيا وصحفية وآلاف الجرحى من الصحفيين، وهنا شاهد مهم في إقليم كردستان، وهي الشهيدة الراحلة الحاضرة شفاء كَردي، وايضاً نفتخر بتواجد زميلها المصور الشجاع جالساً في هذه القاعة

وتابع نقيب الصحفيين العراقيين عندما تقدم الارهاب على كل المدن العراقية وليس فقط على الموصل كان الإقليم أيضاً معرضاً للدمار لكن كانت هناك الشجاعة الحقيقية التي قدمها الابطال لإنقاذ كل المدن العراقية بلا استثناء، فشاهدنا ابن الجنوب مع ابناء كردستان مع ابن مدن الوسط جميعاً وبمساعدة الاصدقاء الاعزاء معاً في سبيل انهاء هذا الخطر الذي يهدد الجميع

وبيّن ارسلنا أكثر من الف مراسل ومصور حربي الى جبهات القتال وسقط منهم شهداء، وقد ابلغنا القطعات العسكرية بأن لا يسمحوا للشباب بالاندفاع أكثر في المعارك، إلا ان الشباب كانوا ينظرون الى مدنهم وأهلهم والضحايا الذين سقطوا من المدنيين، والذين تم سبيهم وخصوصاً من الضحايا الإزيديين

وتابع لا بد ان نقف بألف تحية لكل الشهداء ولهذه الشهيدة الغالية شفاء، ولزملائها وزميلاتها، ونوجه تحية لجميع الصحفيين حول العالم، خصوصاً أولئك الذين لا يزالون وراء القضبان في ظل أنظمة متجبرة لا تفكر في حرية الرأي والتعبير ونقول لهم نحن معكم ولن نترككم، وسنناضل كثيرا من اجل اخراجهم من هذه السجون بل وسنحاسب كل من يقتل صحفياً أو يحاول أن يكمم افواه الصحافة في اي دولة لأننا نمثل اتحادات دولية وعربية

عن admin2

شاهد أيضاً

القفز 6 دقائق في الأسبوع يقي النساء من هشاشة العظام!

منار قاسم القفز 6 دقائق في الأسبوع يقي النساء من هشاشة العظام كشفت دراسة جديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *